B-48-Dmamm

حي العزيزيه


    مأ هي الادارة

    شاطر

    مديرة المدرسه
    Admin

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011

    مأ هي الادارة

    مُساهمة  مديرة المدرسه في الجمعة مارس 16, 2012 1:11 pm

    ما هي الإدارة؟


    من المنظور التنظيمي الإدارة هي إنجاز أهداف تنظيمية من خلال الأفراد وموارد أخرى. وبتعريف أكثر تفصيلا للإدارة يتضح أنها أيضا إنجاز الأهداف من خلال القيام بالوظائف الإدارية الخمسة الأساسية (التخطيط، التنظيم، التوظيف، التوجيه، الرقابة)..


    ما الهدف من تعلّم الإدارة؟
    إن الهدف الشخصي من تعلم الإدارة ينقسم إلى شقين هما:
    1- زيادة مهاراتك 2 - تعزيز قيمة التطوير الذاتي لديك.


    أهم عناصر نجاح الإدارة المدرسية :
    التخطيط: هذه الوظيفة الإدارية تهتم بتوقع المستقبل وتحديد أفضل السبل لإنجاز الأهداف التنظيمية.
    التنظيم: يعرف التنظيم على أنه الوظيفة الإدارية التي تمزج الموارد البشرية والمادية من خلال تصميم هيكل أساسي للمهام والصلاحيات.
    التوظيف: يهتم باختيار وتعيين وتدريب ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في المنظمة.
    التوجيه: إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.
    الرقابة: الوظيفة الإدارية الأخيرة هي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.
    الأصول العامة للإدارة:
    تقسيم العمل: التخصص يتيح للعاملين والمدراء كسب البراعة والضبط والدقة والتي ستزيد من جودة المخرجات. وبالتالي نحصل على فعالية أكثر في العمل بنفس الجهد المبذول.
    السلطة: إن إعطاء الأوامر والصلاحيات للمنطقة الصحيحة هي جوهر السلطة. والسلطة متأصلة في الأشخاص والمناصب فلا يمكن تصورها كجزء من المسؤولية.
    الفهم: تشمل الطاعة والتطبيق والقاعة والسلوك والعلامات الخارجية ذات الصلة بين صاحب العمل والموظفين. هذا العنصر مهم جدا في أي عمل، من غيره لا يمكن لأي مشروع أن ينجح، وهذا هو دور القادة.
    وحدة مصدر الأوامر: يجب أن يتلقى الموظفين أوامرهم من مشرف واحد فقط. بشكل عام يعتبر وجود مشرف واحد أفضل من الازدواجية في الأوامر.
    يد واحدة وخطة عمل واحدة: مشرف واحد بمجموعة من الأهداف يجب أن يدير مجموعة من الفعاليات لها نفس الأهداف.
    إخضاع الاهتمامات الفردية للاهتمامات العامة: إن اهتمام فرد أو مجموعة في العمل يجب أن لا يطغى على اهتمامات المنظمة.
    مكافآت الموظفين: قيمة المكافآت المدفوعة يجب أن تكون مرضية لكل من الموظفين وصاحب العمل. ومستوى الدفع يعتمد على قيمة الموظفين بالنسبة للمنظمة. وتحلل هذه القيمة لعدة عوامل مثل: تكاليف الحياة، توفر الموظفين، والظروف العامة للعمل.
    الموازنة بين تقليل وزيادة الاهتمامات الفدرية: هنالك إجراءات من شأنها تقليل الاهتمامات الفردية. بينما تقوم إجراءات أخرى بزيادتها. في كل الحالات يجب الموازنة بين هذين الأمرين.
    قنوات الاتصال: السلسلة الرسمية للمدراء من المستوى الأعلى للأدنى "تسمى الخطوط الرسمية للأوامر". والمدراء هم حلقات الوصل في هذه السلسلة. فعليهم الاتصال من خلال القنوات الموجودة فيها. وبالإمكان تجاوز هذه القنوات فقط عندما توجد حاجة حقيقة للمشرفين لتجاوزها وتتم الموافقة بينهم على ذلك.
    الأوامر: الهدف من الأوامر هو تفادي الهدر والخسائر.
    العدالة: المراعاة والإنصاف يجب أن يمارسوا من قبل جميع الأشخاص في السلطة.
    استقرار الموظفين: يقصد بالاستقرار بقاء الموظف في عمله وعدم نقله من عمل لآخر. ينتج عن تقليل نقل الموظفين من وظيفة لأخرى فعالية أكثر ونفقات أقل.
    روح المبادرة: يجب أن يسمح للموظفين بالتعبير بحرية عن مقترحاتهم وآرائهم وأفكارهم على كافة المستويات. فالمديرة القادرة على إتاحة هذه الفرصة لموظفاتها أفضل بكثير من المديرة الغير قادرة على ذلك.

    صفات المديرة الناجحة
    -ا لأمانة :
    وهي شرط لنجاح كل عمل لكنها في المسئولة أكثر ضورة ؛ لانها مؤتمنة علي حقوق المؤسسة التعليمية وحقوق الموظفات فما لم تكن أمينة ضاعت الحقوق وفشل العمل وأخفقت الإدارة , وإذا كان الإخلاص للعمل شرطاً لنجاحها فان الإخلاص لا يوجد إلا حيث وجدت الأمانة
    2- العلم والخبرة :
    العمل بالإدارة والعلم بالتخصص الذي هو مجال العمل والخبرة العملية في هذا التخصص ؛ إذ بدون العلم تبقى المديرة تقليديةً تمارس ما تعلمته في ميدان العمل عبر السنين , وبدون الخبرة يبقى علم المديرة نظرياً لا يسعفها عند الحاجة إليه في المواقف العملية 0
    3- القوة والقدرة على التنفيذ :
    فمن لا تملك القوة لا تستطيع أن تضبط العاملات معها بل يسيرونها هم حسب رغباتهن ومصالحهن , ومن لا تملك الصلاحيات والقدرة على تنفيذ القرارات ليست أكثر من ديكور وضع على مكتب 0
    4- التواضع في التعامل مع :
    الموظفات والأخريات اللاتي لهن علاقة بالمؤسسة , فكما أنه يجب أن تكون المديرة قوية في غير عنف فكذلك يجب أن تكون متواضعةً في غير ضعف لتكسب القلوب فيسعى الجميع للتعاون معها
    5- الحلم والصبر :
    وهما شرطان لكل من تصدر في هذه الحياة وبدو نهما فلا سيادة ولا ريادة
    6- الصدق :
    لأن الكاذب لا يثق به أحد , وبالتالي يفقد احترام الآخرين وتعاونهم 0
    7- المشاورة :
    لأن المستبد قد يسير أجساد الناس للعمل لكن بدون قلوبهم ولا إخلاصهم ولا طاقاتهم , وقد يسيرهم باستمرار لكن في أعمال يكثر خطؤها ويقل صوابها 0
    8- الاعتراف بالخطأً إذا تبين :
    والاعتذار والرجوع عنه وعدم الإصرار عليه 0
    9- الدهاء والفراسة :
    فلا تخدع بسهولة وإن كان صدقها يمنعها من خديعة الأخريات .



    1- الإيمان بالله ربّا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى اللّه عليه وسلم نبيًّا و ر سو لاً. 2- التصور الإسلامي الكامل للكون والإنسان والحياة، وأن الوجود كله خاضع لما سنَّه الله تعالى، ليقوم كل مخلوق بوظيفته دون خلل أو اضطراب. 3- الحياة الدنيا مرحلة إنتاج وعمل، يستثمر فيها المسلم طاقاته عن إيمان وهدى للحياة الأبدية الخالدة في الدار الآخرة، فاليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل. 4- الرسالة المحمدية هي المنهج الأقوم للحياة الفاضلة التي تحقق السعادة لبني الإنسان، وتنقذ البشرية ممَّا تردت فيه من فساد وشقاء. 5- المثل العليا التي جاء بها الإسلام لقيام حضارة إنسانية رشيدة بناءة تهتدي برسالة محمد صلى الله عليه وسلَّم، لتحقيق العزَّة في الدنيا، والسعادة في الدار الآخرة. 6- الإيمان بالكرامة الإنسانية التي قررها القرآن الكريم وأناط بها القيامِ بأمانة الله في الأرض(وَلَقَد كرمنا بَنِى َآدم و حملناهم في البر والبحر ورَزَقْناهُم مِّن اَلطَّيباتِ وَفَضَلناهم ْعَلى كثِير مِّمَّن خلقنَا تفضيلا ). 7- فرص النمو مهيَّأة أمام الطالب للمساهمة في تنمية المجتمع الذي يعيش فيه، ومن ثم الإفادة من هذه التنمية التي شارك فيها. 8- تقرير حق الفتاة في التعليم بما يلائم فطرتها ويعدها لمهمتها في الحياة على أن يتم هذا بحشمة ووقار، وفي ضوء شريعة الإسلام، فإن النساء شقائق الرجال. 9- طلب العلم فرض على كل فرد بحكم الإسلام، ونشره وتيسيره في المراحل المختلفة واجب على الدولة بقدر وسعها وإمكانياتها. 10- العلوم الدينية أساسية في جميع سنوات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي بفروعه، والثقافة الإسلامية مادة أساسية في جميع سنوات التعليم العالي 11- توجيه العلوم والمعارف بمختلف أنواعها وموادها منهجاً وتأليفا وتدريسا وجهة إسلامية في معالجة قضاياها والحكم على نظرياتها وطرق استثمارها، حتى تكون منبثقة من الإسلام، متناسقة مع التفكير الإسلامي السديد. 12- الاستفادة من جميع أنواع المعارف الإنسانية النافعة على ضوء الإسلام، للنهوض بالأمة ورفع مستوى حياتها، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى الناس بها.13- التناسق المنسجم مع العلم والمنهجية التطبيقية (التقنية) باعتبارهما من أهم وسائل التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية، لرفع مستوى أمتنا وبلادنا، والقيام بدورنا في التقدم الثقافي العالمي. 14- ربط التربية والتعليم في جميع المراحل بخطة التنمية العامة للدولهّ. 15- التفاعل الواعي مع التطورات الحضارية العالمية في ميادين العلوم والثقافة والآداب . 16- الثقة الكاملة بمقومات الأمة الإسلامية وأنها خير أمَّة أُخرجت للناس، والإيمان بوحدتها على اختلاف أجناسها وألوانها وتباين ديارها (إِنَّ هَذه أُمَّتُكُم أُمَّةَ وَحِدَةُ وَأَنَأ ربكم فاعبدون ) سورة ا لأنبياء، 1لآية: 92،. 17- ا لارتباط الوثيق بتاريخ أُمتنا وحضارة ديننا الإسلامي، و ا لإفادة من سير أسلافنا، ليكون ذلك نبراساً لنا في حاضرنا ومستقبلنا. 18- التضامن الإسلامي في سبيل جمع كلمة المسلمين وتعاونهم ودرء الأخطار عنهم. 19- احترام الحقوق العامة التي كفلها الإسلام وشرع حمايتها حفاظاً على الأمن، وتحقيقاً لاستقرار المجتمع المسلم في: الدين، و النفس، والنسل، و العرض، والعقل، والمال. 20- التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع: تعاوناً، ومحبة، وإخاء، وإيثاراً للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة. 21- النصح المتبادل بين الراعي والرعية بما يكفل الحقوق والواجبات، وينمي الولاء والإخلاص.
    22- شخصية المملكة العربية السعودية متميزة بما خصها اللّه به من حراسة مقدسات الإسلام وحفاظها على مهبط الوحي واتخاذها الإسلام عقيدة وعبادة وشريعة ، ودستور حياة ، واستشعار مسؤولياتها العظيمة في قيادة البشرية بالإسلام وهدايتها إلى الخير .
    23- الأصل هو أن اللغة العربية لغة التعليم في كافة مواده وجميع مراحله إلا ما اقتضت الضرورة تعليمه بلغة أُخرى. 24- الدعوة إلى الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها بالحكمة والموعظة الحسنة .
    25- القوة في أسمى صورها وأشمل معانيها: قوة العقيدة، وقوَّة الخلق، وقوة الجسم (فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير".

    أهداف تعليم
    المرحلة الابتدائية


    المرحلة الابتدائية هي الركيزة التي يعتمد عليها إعداد الناشئة للمراحل التعليمية القادمة في حياتهم وهي مرحلة عامة تشمل أبناء الأمة عامة , وتعمل على تزويدهم بالمهارات الأساسية من العقيدة الصحيحة , والاتجاهات السليمة ,والمعلومات والمهارات والخبرات.
    وحددت سياسة التعليم في المملكة أهداف هذه المرحلة وهي كالتالي :
    1-تعهد العقيدة الصحيحة في نفس الطالبة ورعايتها بتربية إسلامية في خلقها ولغتها وعقلها وانتمائها إلى أمة الاسلام .
    2-تدريبها على أداء الصلاة وأخذها بآداب السلوك والفضائل .
    3-تنمية المهارات الأساسية المختلفة .وخاصة المهارة اللغوية والعددية ,والمهارة الحركية .
    4-تزويدها بالقدر المناسب من المعلومات في مختلف الموضوعات .
    5-تعريفها بنعم الله عليها في نفسها وبيئتها الاجتماعية والجغرافية
    لتحسن استخدام النعم وتنفع نفسها وبيئتها .
    6-تربية ذوقها البديعي , وتعهد نشاطها الابتكاري . وتنمية تقديرها للعمل اليدوي .
    7- تنمية وعيها لتدرك ما عليها من واجبات وما لها من الحقوق في حدود سنها وخصائص المرحلة
    التي تمر بها وغرس حب وطنها والاخلاص لولاة الأمر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 8:40 am